يرصد هلال شهر رجب بسماء الوطن العربي بعد غروب شمس اليوم الثلاثاء 25 فبراير 2020 والانتقال نحو بداية الليل حيث يشاهد بسهولة بالعين المجردة بالافق الغربي في حال كانت السماء خاليه من الغيوم وهي فرصة مثالية للتصوير.

القمر سيكون ابتعد عن وهج ضوء شمس الغروب مقارنه بالليلة الماضية، وأصبح مرتفعاً في السماء، وسواء كان الراصد يستخدم المنظار او العين المجردة فيمكن ملاحظة أن الجانب الغير مضاء من سطح القمر بنور الشمس يتوهج بضوء خافت عبارة عن ضوء الشمس المنعكس عن الأرض والساقط على القمر في ظاهرة يشار اليها بأن القمر الجديد يحتضن القمر القديم.

وكان القمر وقع في الاقتران يوم الأحد 23 فبراير 2020 عند الساعة 06:32 مساء بتوقيت السعودية ( 3:32 مساء بتوقيت غرينتش) .

من ناحية أخرى يرصد كوكب الزهرة أعلى هلال القمر هذه الليلة وسيبدو الكوكب للراصد بالعين المجردة كنقطة ضوئية بيضاء ساطعة، ومن خلال التلسكوب يمكن بسهوله رؤية قرص الكوكب أحدب في الوقت الحالي، ولكن لا يمكن رؤية تضاريس سطح هذا الكوكب ابداً بسبب طبقة الغيوم الكثيفة التي تحيط به على الدوام ، إلا أن تلك الغيوم هي السبب الرئيسي في اعطاءه البريق الخلاب في قبة السماء .

وبمراقبة القمر يوما بعد يوم سيلاحظ أن اضاءته تزداد ويرتفع عاليا في السماء عند غروب الشمس ويبقى فترة اطول بعد بداية الليل وذلك لأن القمر يتحرك مبتعدا عن موقع غروب الشمس متجها نحو الشرق عبر السماء وهي حركته الطبيعية في مدارة حول الأرض وبعد سبعة أيام من الاقتران سوف يصل القمر لمرحلة التربيع الأول .

ويرجع السبب في رؤيتنا للقمر يتجه نحو الغرب كل يوم نتيجة لدوران الأرض حول محورها إلا أن الحركة الحقيقية للقمر هي باتجاه الشرق بالنسبة للنجوم والكواكب في دائرة البروج اثناء دورانه حول الأرض.

ويعتبر هذا الوقت من الشهر القمري مثالي لرصد الأجسام الخافتة في أعماق الفضاء كالمجرات والسدم والعناقيد النجمية من المواقع خارج المدن نظرا لأن السماء ستكون مظلمة بعد غروب القمر مبكرا والذي عادة يطمس الأضواء الطبيعية في قبة السماء.